يصاب الشخص دائمًا بحالات الصداع المختلفة فقد يصاب بصداع من التوتر، أو بصداع من الإرهاق، والجهد بدرجة كبيرة، ونجد أن الصداع له أنواع وقد يصاب الشخص بنوع صداع، ولا يعرف شدة خطر هذا الصداع، حيث أن الصداع قد يكون مؤشرًا أن هذا الشخص مصاب بمرض شديد، ولذلك سوف نتعرف في هذه المقالة على أخطر أنواع الصداع التي قد تصيب الشخص.

التهاب الشريان الصدغي

  • قد يصاب الشخص بالتهابات في الشريان الصدغي، وهذه الالتهابات تصيب الأوعية الدموية في الدماغ.
  • كما نجد أن عدم معالجة هذه الالتهابات مع مرور الوقت قد تؤدي إلى الإصابة بسكتة دماغية.
  • وهذا الصداع يصيب منطقة الرقبة.
  • ويستمر حتى يصل لمؤخرة الرأس، ومحاجر العينين.
  • كما نجد أن هذا الالتهاب يتسبب في تعطيل جميع الأعمال للشخص المصاب به، ويصبح لديه رؤية مشوش، واضطرابات بصرية.
  • وإذا لم يتم علاج هذه الالتهابات قد يفقد الشخص بصره.

نزف تحت العنكبوتية

  • بعض الأشخاص قد يصابوا بصداع يمثل نزف تحت العنكبوتية، وهذا الصداع يعد من أسوأ أنواع الصداع، وأخطرها، وقد أطلقوا عليه اسم الصداع الأسوأ طيلة الحياة.
  • وذلك لأن هذا الصداع يشبه شعور الصعقة المؤلمة التي تحدث في الدماغ.
  • ويستمر هذا الصداع المعروف بنزف تحت العنكبوتية، ويستمر هذا الصداع في الدماغ لمدة تصل إلى ستين ثانية.
  • كما أن هذا الصداع قد يستمر في الزوال لمدة تصل لساعة كاملة.
  • وهذا الصداع قد يدل على أن هناك نزف تحت العنكبوتية مما يؤدي لحدوث تضخم في الشرايين التي توجد في الرأس، وذلك يؤدي لانتشار نزيف في الدماغ مما يسبب الإصابة بسكتة قلبية.

تجلط الجيوب الوريدية الدماغية

  • في بعض الحالات قد يستمر الصداع لعدة أيام، وذلك يصاحبه الآتي:
  • ضعف في البصر، وضعف في الكلام.
  • كما يحدث ضعف في الرأس، وخدر وقد يصل هذا الضعف للذراعين، وللكتفين.
  • ونجد أن الجيوب الوريدية هي عبارة عن أوردة تحمل الدم من الدماغ، وتصل للقلب، وبعد ذلك تقوم هذه الأوردة بضخ الدم للدماغ.
  • وعندما يحدث انحباس وانسداد في هذه الجيوب فإنه يؤدي لحدوث احتباس الدم.
  • كما أنه يؤدي للإصابة بالنزيف، والسكتة الدماغية.

تمزق الشريان السباتي

  • وجود صداع يصاحبه آلام في الوجه والرقبة تدل على أن هناك خلل في الشرايين السباتية الأربعة التي توجد في الرقبة.
  • كما أن هذه الشرايين هي التي تقوم بنقل الدم بين الرأس والقلب.
  • وعندما يتمزق أحد الشرايين فإنه يؤدي لحدوث تجلط وانقطاع إيصال الدم.
  • كما أنه قد يتسبب في الإصابة بسكتة دماغية.

ارتجاج في المخ

  • إذا استمر الصداع لمدة تصل لعشر أيام فقد يكون المشكلة الإصابة بارتجاج في المخ.
  • وقد يؤدي هذا الارتجاج للإصابة بجلطة دموية.
  • ونجد أن أعراض هذا الارتجاج تتشكل في الآتي: فقدان في الذاكرة، وضعف في البصر، وفقدان في الوعي.

الجفاف

  • إذا شعر الشخص بالصداع الشديد أثناء ممارسة الرياضة فقد يدل ذلك على أنه قد أصيب بالجفاف، وذلك بسبب الإغفال عن شرب المياه بانتظام.
  • ونجد أن الصداع الناتج عن الإصابة بالجفاف إن لم يتم علاجه بطريقة صحيحة فمن الممكن أن يتم الإصابة بالموت أو الإصابة بحدوث حالات إغماء.

أورام أو اضطرابات عصبية

  • مع تقدم الشخص في عمره فقد يصاب بالأمراض العصبية، والاضطرابات والأورام.
  • لذلك عندما يعاني الشخص من حالات صداع وقد زاد عمره عن الخمسين سنة فلا بد من الذهاب للطبيب، والاطمئنان على صحته.

التهاب السحايا

  • يصيب هذا المرض الأغشية المخاطية التي تحيط بالنخاع الشوكي، وبالدماغ.
  • وهذا الصداع الذي يظهر في التهاب السحايا هو عبارة عن صداع يرافقه ألم وتيبس في الرقبة بالإضافة للإصابة بالارتباك الذهني، والحمى.