أبو بكر الصديق الجزء الثالث

أبو بكر الصديق الجزء الثالث
admin hala الاقسام الاسلامية

سلسلة حكام الدولة الإسلامية

 

دولة الخلفاء الراشدين

الخليفه الأول

أبو بكر الصديق

غزوات الصديق مع رسول الله

ـ بعد الوصول الي المدينه المنورة والإقامه فيها لم يكن يشغل أبوبكر الصديق غير بناء الدولة مع صاحبه رسول الله .

ـ لم يتخلف أبوبكر الصديق عن أي غزوة مع رسول الله ففي السنه الثانية من الهجرة كانت غزوة بدر فأبلي مع رسول الله بلاءً حسنً فيها .

ـ كان في ذلك الوقت أبنه عبد الرحمن يقاتل في صفوف المشركين فلما رأي عبدالرحمن أبيه أثناء المعركه أعرض ومال عنه حتي لا يضطر لقتاله .

ـ وبعد إسلامه أخبر عبدالرحمن أبيه فقال له أبو بكر أما إني لو رأيتك ما ملتُ عنك ، وهذا يدل علي قوة أيمان أبو بكر اذ إنه من الممكن أن يقتل ولده في سبيل الدين .

ـ في غزة أحد في السنه الثالثه من الهجرة حدثت الهزيمة للمسلمين وإشاع المشركين أن رسول الله قد قتل .

ـ رأي أبوبكر الصحابه وهم يفرون من ميدان المعركة فقال لهم عودا فموتوا علي ما مات عليه نبيكم .

ـ إجتمع لأبي بكر عدد كبير من الصحابه وعادوا الي ارض المعركه ووجدوا رسول الله وأحاطوا به وحموه من المشركين .

ـ كان أبوبكر الصديق برفقة النبي في باقي الغزوات وصلح الحديبية وفتح مكه وغزوة حنين وفي كل الغزوات .

ـ في غزوة تبوك كانت الأمور متأزمه والأموال شحيحه فنادي رسول الله في الصحابه أن أنفقوا حتي يتم تجهيز الغزوة .

ـ قال عمر بن الخطاب الأن أسبق أبا بكر فأخذ نصف ماله وذهب الي النبي ووضعه بين يديه فقال له رسول الله ما أبقيت لأهلك قال عمر أبقيت لهم مثله .

ـ جاء أبوبكر ووضع المال بين يدي رسول الله فقال النبي ما أبقيت لأهلك قال أبو بكر أبقيت لهم الله ورسوله فقال عمر والله لا أسبقك الي شيء ابداً .

ـ أرسل رسول الله أبو بكر الصديق أميراً علي الحج في السنه التاسعه من الهجرة .

ـ في السنة العاشرة من الهجرة حضر أبوبكر الصديق حجة الوداع مع سيدنا رسول الله .

 

أقوال رسول الله عن أبو بكر الصديق

ـ قال عنه رسول الله لو وضع إيمان أبو بكر في كفه ووضع إيمان الامه في كفة لرجح إيمان أبو بكر .

ـ قال عنه رسول الله : إن من أَمَنَ الناس علي في صحبته وماله أبا بكر ولوكنت متخذاً خليلاً غير ربي لإتخذت أبا بكر ولكن أخوة الإسلام ومودته .

ـ سأل عمر بن العاص رسول الله أي الناس أحب إليك قال رسول الله عائشة قال ومن الرجال قال رسول الله أبوها يعني أبو بكر الصديق .

ـ قال رسول الله من أصبح منكم اليوم صائماً قال أبو بكر أنا ، قال فمن تبع اليوم جنازه قال أبو بكر انا ، قال فمن أطعم منكم اليوم مسكيناً قال أبو بكر أنا ، قال فمن عاد منكم اليوم مريضاً قال أبو بكر أنا فقال رسول الله ما إجتمعن في إمريء الا دخل الجنه ، وهذه بشارة لابوبكر الصديق .

ـ قال عنه رسول الله ما لأحد عندنا يد إلا وكافئناه بها ما خلا
أبو بكر ، فإن له يداً يكافئه الله بها يوم القيامة .

ـ قال عنه رسول الله ان الله بعثني إليكم فقلتم كذبت وقال أبو بكر صدق ، وواساني بنفسه وماله ، فهل أنتم تاركون لي صاحبي ، فما اوذي أبا بكر بعدها .

قال عنه رسول الله ماسبقكم أبو بكر بكثير صيامٍ وصلاه ولكن سبقكم بشيءً وقر في قلبة .

إنتظرونا في الجزء الرابع من سيرة أبي بكر الصديق